Tuesday, July 17, 2007

تعويذة السقوط



ريح أنا ....محملة و سحب منذرة

أشتعل أعصارا
أتكاثف مطرا

أسقط ... أهوى
فأعود..........جديدة
....
وشاح بلون الفيروز.........مسدل، مهفهف، متجرد و له ثنايا. قد أريكم ما تحت الحجب، و قد أسلط عليكم من خلاله ضوء نافذ.

2 comments:

ayman_elgendy said...

قد أشاح الوشاح عن نفسه زخم الرؤيا وضيق التعاقل وفقر الوجود...ينسدل يتهفهف....يتجرد....يعلن سقوطه ليعود من جديد....بلون الفيروز

تحياتي لمعاني تعزفها كلماتك في نفسي

السقوط الحر لزيتونة شرقية
----------------
ما الذي يمكن حقاً أن نقول؟؟...بين الاستنارة والانتباه الذي يثيره سؤالك نلمح الغلالة التي أمتدت بين اللغة والمعني والروح ....بين عوالمك المجنحة بشحاذيها ونبلاءها ومملكة الضائعين بالسلطة الأبوية...قطة الله المتكومة المتلصصة علي لحظات الرضاوخلوات التأمل....ألمحك يا زيتونة تقفين بوشاحك الفيروزي تحكين عن نفسك من خلال الآخر.....ولكن ما أدرانا أيأتي الريح من هفهفة الوشاح أم يهفهف الوشاح طوعاً للريح؟.....لا يهم....ولكن صاحبة الوشاح قررت أن تعلن عن تعوذيتها الخاصة...للميلاد ...والسقوط....والتطور الطبيعي للحاجة الساقعة

بجد....شرفت بالتعرف عليكي صاحبة الوشاح من خلال كلا المدونتين

خالص تقديري واحترامي

Nothingness said...

متخففا من الأصنام العتيقة
يرفع جناحي الورق
باتجاه صوان السماء